حميدان يرعى تدشين شركة يوسف بن أحمد كانو لمشروع "مصحف لكل كفيف" في البحرين والسعودية


 



تحت رعاية سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، نظمت شركة يوسف بن أحمد كانو، حفل تدشين توزيع القرآن الكريم بطريقة برايل على عدد من ذوي الإعاقة البصرية، وذلك اليوم الخميس في بيت كانو للضيافة، بحضور عدد من أفراد عائلة يوسف بن أحمد كانو، ومسؤولي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وأعضاء مجلس إدارة المعهد السعودي البحريني للمكفوفين، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الصداقة للمكفوفين.

وفي كلمة له خلال الحفل، أكد حميدان أن مشروع مصحف برايل للمكفوفين يعد انطلاقة نوعية معنوية ومادية تدر خيراً إلهياً عظيماً على كل من ساهم وبادر في احتضانها وتنفيذها، مشيراً إلى أن تدشين هذه المبادرة يؤكد أهمية ألا تقتصر مساعدة الكفيف في الاعتماد على نفسه في القراءة، بل يقترن ذلك بتوفير دور إرشادي في ترغيب كل ذي إعاقة بصرية وتشجيعه على تعلم القرآـن الكريم وتفسيره بأسلوب لافت ومحفز لذاكرته.

ولفت سعادة الوزير إلى توصيات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بالاهتمام والرعاية بفئة ذوي العزيمة، وبالأخص ذوي الإعاقة البصرية منهم، وتوفير كافة السبل للارتقاء الروحي والفكري ودمجهم في المجتمع، مثمناً في هذا السياق المبادرة التي أطلقتها أسرة يوسف بن أحمد كانو، والتي جاءت متزامنة مع اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، ومشيراً في هذا الشأن الى الدور الذي تقوم به وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في تعزيز الجانب الخدمي والتأهيلي والرعائي لهذه الفئة بالتنسيق مع مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية وتوفير الدعم والمساندة لفئة ذوي الإعاقة البصرية، مشيداً في ذات الوقت بدور جمعية الصداقة للمكفوفين والروضة التابعة لها في تأهيل هذه الفئة ونيل حقها في التأهيل والتعليم.

من جانبه، قال عضو مجلس الإدارة، السيد نبيل خالد كانو، في كلمة له خلال الحفل، إنه واستكمالاً للنهج الاجتماعي والإنساني، ارتأت شركة يوسف بن أحمد كانو تقديم خدمة مميزة لذوي الإعاقة البصرية وهي الأولى من نوعها في مملكة البحرين، لتعلم القرآن الكريم بطريقة برايل من أجل تعويضهم عن فقدان نعمة البصر، مشيراً إلى أن توزيع نسخ المصاحف سيكون في مملكة البحرين وفي المملكة العربية السعودية.